الفائز الرابع -٢٠١٩

الفائز بالدورة الرابعة

تعد مؤسسة (إدهي) الخيرية أكبر مؤسسة خيرية باكستانية معروفة على النطاق العالمي في مجال الخدمات الإنسانية. ويغطي عملها كل البشر من جميع الملل والأديان والجنسيات دون تفريق، أسسها رجل الأعمال الخيرية المعروف عبدالستار إدهي Abdul Sattar Edhi ، وهو فاعل خير وناشط اجتماعي وزاهد باكستاني معروف بـ “أبو الفقراء” و “ملاك الرحمة” و”أغنى رجل فقير”، وكان قد رشح مراراً لنيل جائزة نوبل للسلام، ويقول مراسلون إن إدهي يعدّ الشخصية الأكثر احتراماً في باكستان كلها، وله مكانة لم يبلغها غيره عند الناس.

 

يحظى الراحل عبدالستار إدهي بتقدير واحترام كبيرين في بلاده، فقد كرس حياته لخدمة البشر الأكثر فقراً، فأسس مؤسسة خيرية عملاقة من دون أية مساعدات حكومية أو دعم عالمي بنت مستشفيات للولادة ومشارح وأماكن مجهزة لإيواء الأيتام وملاجئ ودوراً للعجزة، وظل إلى حين وفاته في 8 يوليو 2016 يخدم في مؤسسته مكرساً حياته وحياة كل أفراد أسرته بأكملها لخير الناس.

 

ولد عبدالستار إدهي في 1 يناير 1928 في قرية صغيرة تدعى (بنتوا) BANTVA من ولاية غوجارات قبل تقسيم شبه القارة الهندية، وانتقلت عائلته إلى باكستان بعد استقلالها من الهند عام 1947 طلباً للاستقرار ورغبة في تحسين حالتها المعيشية.

 

واستقرت عائلة (إدهي) في مدينة كراتشي، حيث عمل عبدالستار بائعاً متجولاً يبيع الكبريت وأقلام الرصاص، ثم عمل مندوباً في تجارة الأقمشة التي يمتهنها والده.

مؤسسة (إدهي) الخيرية

الفائز بالدورة الرابعة - 2019

كرس إدهي حياته للأعمال الخيرية، بعدما رأى أن الدولة لم تقدم الدعم لعائلته من أجل رعاية أمه المشلولة والمريضة. وامتلك إدهي سيارة صغيرة وأصبح يتجول بها في المدينة باحثاً عن إنسان يحتاج مساعدة، وناقلا المرضى وجرحى الحوادث الى المستشفيات للاسعاف.

 

وأصبحت مؤسسة (إدهي) من أكبر المنظمات الخيرية الإنسانية في باكستان، وتوسعت الخدمات فأقامت المؤسسة مدارس للتعليم، ودوراً لتأهيل مدمني المخدرات، ودوراً لتأهيل المتسولين، وإقامة مراكز خاصة للرعاية الاجتماعية للنساء المسنات في عدد من المدن الباكستانية.

 

بات لمؤسسة إدهي ملاجئ للأيتام ملحقة بالمدارس الابتدائية والثانوية ودور للمعاقين والأطفال المشردين، وأخرى للمدمنين على تعاطي المخدرات ومساكن للنساء المعتدى عليهن. وهناك مراكز للأمومة ولتنظيم الأسرة ومعاهد لتدريب الممرضات وبنوك للدم ومستوصف للدرن ومستشفى للسرطان.

 

وتدير المؤسسة 330 مركزاً للرعاية في ريف ومدن باكستان، تقدم الطعام والمأوى وإعادة تأهيل النساء والأطفال المهجورين، وتطبب المعاقين ذهنياً.

قامت المؤسسة بأعمال إغاثية في كل من إفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة القوقاز وشرق أوروبا والولايات المتحدة (أثناء إعصار كاترينا الذي ضرب الولايات المتحدة الأمريكية عام 2005).

مؤسسة (إدهي) الخيرية